عام على رحيل كوبي براينت

في تاريخ 26 يناير عام 2020 م ، أصيب عالم الرياضة عامةً و عالم كرة السلة خاصةً بفاجعة كبيرة إثر خبر وفاة أسطورة كرة السلة الاميركية و​ لوس انجلوس ليكرز​ ،( ​كوبي براينت​ ) إثر تحطم طائرة مروحية في ضواحي المدينة ، هو وابنته صاحبة الثلاثة عشر عاماً و عدة اشخاص ، و بعد مرور عام كامل على الحادثة الأليمة ، لا يزال وقعها قائماً حتى اللحظة .

يناير اصبح شهراً يحي الجمهور من خلاله ذكرى رحيل اسطورتهم الامريكية ويستذكرون بقلب معصور صباح ذاك الاحد الاسود الذي سرعان ما تحوّل الى يوم حداد ، بعد تحطم المروحية الذي أودت بحياة النجم ابن ال41 عاماً وابنته جيانا (13 عاماً ) وسبعة أشخاص آخرين بعد اصطدامها بجبل كالاباساس شمال غرب لوس انجلوس .

وبالرغم من ذلك، و بعد عام 2020 الذي يعتبر من بين الاكثر اضطراباً في التاريخ الحديث بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، وفي الوقت الذي لا تبشر 2021 بالعودة الى الحياة الطبيعية في المستقبل القريب، لن يتمكن جماهير براينت من تكريم اللاعب الملقب ببلاك مامبا تيمناً بالافعى الافريقية العملاقة، كما أرادوا .

إذ بسبب القيود المفروضة للحد من تفشي الوباء، لن يتمكن الجماهير من التجمع خارج ملعب ، ستايبلس سنتر ، كما فعلوا لعدة أيام بعد وفاة حامل ذهبيتين اولمبيتين مع منتخب بلاده.

و في لوس انجلوس، ازدهرت اللوحات الجدارية في العام 2020 مع تهافت الفنانين لتكريم بطل المدينة ،

عن naila ali

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.