الأطفال والسلوكيات الخاطئة وآلية علاجها

طريقة اكتساب السلوكيات الخاطئة لدى الأطفال

إن الطفل في سنواته الاولى تكون مهارة التقليد عالية بشكل كبير ولا يمكنه تمييز الصحيح من الخاطئ فلذلك أي تصرف يقوم به الأم أو الأب يتعلمه ويعيد تمثيله أو فعله أمام الآخرين

بعض السلوكيات الخاطئة لدى الطفل

مثل الكذب فعادة ما يلجأ الطفل للكذب للتهرب من العقاب أو بسبب التهديد من قبل الأهل بالحرمان من نزهة ما والخوف ايضا وهذا يزيد الحالة لدى ولا يقللها وأيضا سلوك السرقة قد يلجا الطفل إليه للانتقام أو بسبب الحرمانمن هذا الشي المسروق أو بسبب جهل الطفل بأن هذا العمل غير اخلاقي والدلال الزائد ففي حال لالرفض يلجأ الطفل غلى أخذ الشي الذي يريده قسرا وأخيرا بهدف الاستطلاع يقوم الطفل بالسرقة فعندما يضع الأهل شيئا ثمينا بعيدا عن متناول يد الطفل وقد لفت نظر الطفل فسيوف يقوم بأخذ من أجل تلبية حب الفضول لديه وإثرائه

آلية علاج السلوكيات الخاطئة لدى الطفل

إن الآلية المثلى هي عدم ترهيب الطفل وتخويفه فكلما خاف الطفل التصقت تلك العادة بذهنه ولا يصبح بمقدوره التخلص منها ولذلك عند الكذب مثلا نطلب من الطفل أن يتكلم الحقيقة ويعتزر شرط عدم تكرار الفعل مرة أخرى ونجنبه العقاب أو الحرمان من شيء يحبه وبذلك تكون الأم قد علمته أن هذا التصرف خاطئ بأسلوب لا يهابه ويفضل عدم تخويف الطفل بالعقاب في بعض الحالات تكون السلوكيات لدى الطفل مرضية ويجب استشارة طبيب او نتيجة حالة قد تعرض لها الطفل سابقا وقد يكون الحل هو تجاهل الطفل

عن abo-alaa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.