الترف الأسري وآثاره على الطفل وتربيته

الترف والطفل

إن الترف منتشر في طبقة محددة من المجتمع وهذه الطبقة في مرحلة ما ستندمج مع المجتمع وقد لا يتقبلون هذا المجتمع بسبب الفارق الكبير بين الطبيقتين وبسبب اختلاف اساليب الحياة المعيشية وبالتالي يحدث شرخ بينهم قد يكون على شكل عزلة لأحد الأطراف أو التنمر أو استخدام الترف بأسلوب خاطئ كأن يأتي طفل ثري يعرض المال على زملائه حتى يشاركهم اللعب

سلبيات الترف على الطفل وتربيته

في حالة الترف الزائد يكون الأب منشغل بجمع الثروة متناسيا ابنه ومهملا له ولحاجاته العاطفية ونجد الأم قد تركت تربية الطفل إما لخادمة أجنبية أو مهتمة بالجانب المادي بعيدا عن الجانب الروحي أو المعنوي وكأن الطفل آلة يجب أن تأكل وتلعب وتنام فقط أما فنجده حزين أو منعزل بسبب انشغال اهله عنه أما في مرحلة المراهقة قد يسيء استخدام المال الذي يعطى له كأن يشتري الدخان فلا يوجد من يوجهه أو يتابع أموره وأيضا قد يكون متكبرا وبالتالي يسيء التعامل مع ممن هم أكبر منهم سناً معلاا الأمر أن المال يصنع مكانة الإنسان

الحلول للمشاكل الناجمة عنه

أولا نبدأ من الأهل فهم بحاجة إلى معرفة الأسس الصحيحة للتعامل مع الطفل في جميع مراحله العمرية وتوضيح فكرة الاهتمام بالجانب المعنوي ثانيا عدم ترك الطفل في عهدة الخادمة الأجنبية إن لم تتوفر الظروف السابقة يفضل وضع الطفل في مدارس ذات هدف سامي وتوجهها واضح ومتابة الطفل من خلال معلميه

عن abo-alaa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.