فرق العمر بين الإخوة ومشاكله في الأسرة

التعريف بالمشكلة

نلاحظ أن بعض الآباء يكتفون بثلاث اطفال ويتوقفون عن الإنجاب لمدة زمنية طولية قد تصل إلى عشر سنوات ثم ولسبب ما يقررون الإنجاب بعد ما أصبح أبناؤهم يافعين ناضجين متغافلين عن المتاعب المترتبة على هذه الخطوة مستقبلا قد لا يتقبل الأبناء مثل هذا الأمر وهنا تخلق فجوة فكرية وثقافية وحتى أخلاقية بين الأبناء

الآثار السلبية للمشكلة

وتكون نتائجها السلبية في الفجوة التي نشأت بين جيلين من الإخوة يصعب التواصل بينهم او هناك اختلاف كبير بينهم بعكس الإخوة أصحاب فارق السن الصغير (1 -5 سنوات) ناهيك عن انتهاء طاقة الوالدين للتربية فتجد بعض الأطفال اتكالين أكثر من إخوتهم أو مدللين بشكل لا يطاق وقد تجد أن تمسكهم بالمبادئ او العادات التي تتبعها الأسرة قد قل بشكل ملحوظ ونتيجة لذلك تنشأ خلافات كثيرة بين الجيلين المختلفين من الإخوة وبين الجيل الأصغر والوالدين وتلاحظ أن السمة السائدة في عائلة كتلك هي المشاحنات وفي معظم الحالات توكل مهمة العناية بالطفل الصغير إلى أشقائه أكثر من أمه وهذا يسبب خللاً في التربية

الحلول

التوعية للأهل بمخاطر هذا القرار على الأبناء وقد يسبب خطراً على صحة الأم بذاتها وعدم زواج الفتاة بسن صغير فهذا يزيد احتمالية قرار الإنجاب بعد نضج أبنائها والتفكير السليم في الموضوع ودراسته من كل جوانبه وإن كان ولابد ووقع الأمر فعلى الأم كسر هذا الفارق بين الإخوة بالقيام بأنشطة تجمعهم أو محاولة خلق مناسبات وحوارات

عن abo-alaa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.