الزبيب وأنواعه وفوائده الصحية

الزبيب

الزبيب


يطلق على العنب المجفف إسم “الزبيب” وهي تعود الى اللغة الفرنسية التي اشتقت هذه الكلمة من أصول لاتينية بناء على كلمة “Racemus” والتي تشير الى سلة العنب. إن للعنب المجفف فوائد ليست فقط صحية منذ العصور الوسطى بل أيضاً كلن يتم استخدامه كبديل للأموال عند المقايضة أو في عمليات التبادل قديماً. حيث يمكن أن نجد أن جميع أنواع العنب بألوانه المختلفة تصلح للتجفيف أو تعريضها للظل بطرق معينة ولكن الشرط الاساسي يكمُن في احتواءها على نسب عالية من السكر وهذا هو الشرط الاساسي في الزبيب أن تكون نسبة السكر فيه مرتفعة فهي تشكل ما نسبته 90% من وزن حبة الزبيب.

و أما بالنسبة لاستخداماته فهنالك استخدامات عدة منها في البداية أنه يؤكل لوحده دون اضافته لأي طبق فهو ذو طعم لذيذ جداً, إلا ان هنالك البعض الذين يقومون باضافته الى الأطباق المالحة وأطباق الحلويات أيضاً ومنها طبق المغلي الشهير. ليس ذلك فحسب بل أنه يتم استخدامه عند طهي الطعام بحيث يضاف الى الأرز. وعلاوة على ذلك فإنه يتم استخدام الزبيب كأحد العناصر الهامة في تحضير منتجات العناية بالبشرة نظراً لما يحتوي عليه من عناصر مفيدة وغنية لبشرة مشرقة ومليئة بالنضارة.

أنواع الزبيب

يمكن تقسيم الزبيب الى أنواع بناءً على اللون أو حتى من حيث احتواءه على البذور أم لا, وبذلك فإن أنواع الزبيب كثيرة ومتعددة منها:
1- الزبيب اليوناني: ويطلق عليه أيضاً “الكشمش”, ومن تسميته يبدو واضحاً بأن أكثر الدول التي تصدر هذا النوع هي اليونان. وهذا النوع هو عبارة عن عنب أحمر مجفف لفترات تحت أشعة الشمس حتى يصبح لونه قاتماً وطعمه لاذعاً وهو ذو فوائد عالية جداً ونسبة كبيرة من الناس يفضلون تناوله بين الوجبات.

2- الزبيب الذهبي (الأصفر): هذا النوع هو الاكثر شهرة بين العالم بحيث يتم تصنيعه من خلال تجفيف العنب الأصفر تحت أشعة الشمس أو في الظل بتقنيات عدة, ويتم تصنيعه في بلدان عدة منها الادرن, والمكسيك, وسوريا, والأرجنتين وغيرها. وهذا النوع من العنب يعد من أسهل الأنواع تحضيراً للزبيب وذلك لاحتواءه على قشرة ذات طبقة رقيقة وطعم لذيذ جداً.

3- زبيب السلطانة: ويطلق عليه أيضاً “زبيب طومسون”, وهو شائع بكثرة في الولايات المحدة الأمريكية. وهذا النوع ميزته الوحيدة أنه لا يحتوي على بذور من الداخل.

فوائد الزبيب الصحية

يوجد للزبيب فوائد عدة لجسم الانسان منها:
– يعد من أفضل مثبتات الحمل, كما ويمد المرأة الحامل بالطاقة والحيوية.
– يعد من أفضل الاغذية التي تكافح الفيروسات بمختلف أنواعها.
– يمنع تسوس الأسنان بل أنه على العكس تماماً فهو يعد فعالاً في علاج التهابات اللثة نظراً لاحتواءه على كميات عالية من مضادات الأكسدة.
– منظم فعال لضغط الدم.
– يخفف الألم والكسل الذي يشعر به الشخص بشكل معتاد.
– يعطي الشعور بالشبع وذلك لإحتواءه على الألياف وبالتالي فهو مفيد لمتبعي الحميات الغذائية.
– يعزز قوة الذاكرة, ويمنع حالات الخرف والشيخوخة المبكرة.

أمراض يعالجها الزبيب

هنالك أمراض عدة يمكن اللجوء للتخلص منها الى الزبيب الذي يعد وبإذن الله تعالى بديلاً للدواء الطبي, ومن هذه الأمراض:

1- أمراض القلب :
إن تناول الزبيب باستمرار يساعد على تقليل نسبة الشحوم والكوليستول لمن يعانون من أمراض ضغط الدم , كما وأنه يحمي من الإصابة بخطر ضغط الدم الانقباضي.

2- تسوس الاسنان:
ان تناول الزبيب يقي الاسنان من اصابتها بخطر التسوس وذلك لاحتواءه على مضادات الاكسدة الفعالة في حماية الاسنان وعلاج التهاب اللثة.

3- أمراض المعدة:
يحتوي الزبيب على حمص البوليفينول والذي يعد فعالاً في القضاء على البكتيريا التي تصيب الجهاز الهضمي والمعدة والغشاء المخاطي كذلك, ليس ذلك فحسب بل أنه يحمي المعدة من الالتهابات التي تصيبها بسبب تناول الاغذية والاطعمة الملوثة .


عن aboomar moh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.