طائر البوم

المحتويات

1 – البومة

2 – أنواع طائر البوم

3 – مظهر البومة

4 – سلوك البومة

4 – خصال البومة

5 – علاقة البومة بالانسان

6 – خرافات و اساطير خاصة بالبومة

طائر البوم

طائر البوم “مُنظّف البيئة”

تنتمي البومة إلى فصيلة الطيور الجارحة، وهي بذلك لا تمتلك اسناناً بل تعتمد وبشكلٍ  تام على منقارها لتقطيع فريسته إلى قطعٍ صغيرةٍ لتسهيل مضغها. وتتغذى البومة بشكل أساسي على الفئران والقوارض والحشرات مما أكسبها لقب مُنظّف البيئة أو صديقة الفلاح. وتوجد البومة في جميع أنحاء العالم باستثناء القارة القطبية الجنوبية، أما بالنسبة لإنواعها فلا يوجد نوع واحد فقط، إنّما يوجد 200 نوع التي تختلف في صفاتها وألوانها وأشكالها

انواع البومة

البومة السمراء: هذه البومة كانت قديماً منتشرةً في الغابات، أما الآن فإنها واسعة الانتشار في كل مكان وتتغذي بشكل أساسي على الحشرات والفئران.

البوم الثلجي أو الابيض: هذا النوع يعيش في القطب ويحتمل درجات الحرارة المنخفضة ويتغذى على نوع من القوارض اسمه اللاّموس.

بوم الجحور: يوجد هذا النوع في الأمريكيتين الشمالية والجنوبية ويعيش في الجحور التي يحفرها بنفسه أو يعيش في جحورٍ يجدُها جاهزة من حيوان آخر مثل حيوان السلحفاة الأمريكية.

بوم الهامة: يُطلق على هذا النوع أيضا اسم “يوم الحظائر” وهو يعيش في عش صقر مهجور او في المباني المهجورة، وعندما يصطاد فريسته فإنّه يقوم بحملها إلى العش و إيصالها الى فراخِهِ لكي تتغذى عليها.

البومة القزمة: وتُسمى أيضاً البومة العفريتية، وهي من اصغر انواع البوم حجماً حيث يبلغ طولها ما يقارب 15 سم فقط. هذا النوع منتشر بكثرة في غربي المكسيك وجنوب الولايات المتحدة.

البومة العقاب (البوراسية): وهي أكبر الانواع حجماً، حيث يبلغ طولها 71 سم تقريباً.

مظهر البومة

إن للبوم العديد من المزايا التي تجعل أي شخص يُميز بينه وبين أيّ طائرٍ آخر، فعلى سبيل المثال كل انواع البوم بشكلٍ عام تتميز بأجسامٍ قصيرةٍ وسميكة بالإضافة الى المنقار الحاد الذي تصطاد فيه الفريسه، وإلى جانب المنقار يوجد هنالك مخالب تُدعى براثن حادى جداً حيث تُساعد البوم اثناء عملية الانقضاض. يوجد للبوم هياكل على رأسها مثل الريش تشبه الأذنين.

إنّ رأس البومة كبير مقارنةً بالطيوى الأخرى، وما يميزها أيضاً عيناها كبيرتا الحجم واللتان تتشابهان مع عينيّ الإنسان بأن كلاهما في نفس الاتجاه أي الى الأمام، وبالتالي فإن البوم لديه روية مزدوجة ” بكلتا العينين” ، ولكن وبالرغم من هذه الميزة إلا وأنه لا يمكن للبوم أن يحرك عينيه ولكي يستطيع رؤية ما يجري حوله يقومُ بتحريك رأسه بالكامل ويساعده على ذلك القدرة على دوران رأسه بزاوية 270 درجة. ومن الجدير بالذكر أن عينا البومة محاطتان بالريش وهذا الريش يُدعى القُرص الوجهي وفائدته تكمُن في عكس الصوت نحو فتحتي أُذن البومة.

سلوك البومة

إنّ البوم من الطيور الجارحة التي تنشط ليلاً وتفضّل النوم في الكهوف والحظائر والأعشاش نهاراً. ومما يساعدها على الرؤية في الليل هو امتلاكها للأعين الواسعة الكبيرة والحادة النظر، و أيضاً يساعدها الريش الموجود حول العين إلى إيصال الصوت لها عند اقتراب فريسةٍ ما. وطيران البومة يصنف بأنّه هادئ ففي اغلب الأوقات لا يسمع لأجنحتها صوت والفضلُ يعودُ الى الريش الذي يمنع صدور الصوت لأنها ليست بحاجة إلى ضرب الهواء بقوة، و عندما تصل البومة الى عُمر 6 إلى 7 شهور فإنها تصبح قادرة على الطيران.

خِصال البومة

تتصف البومة ببعض الخصال الحميدة وبعض الخصال السيئة، ومن الخصال الحميدة أن البومة طائر يقدس الأسرة فهو لا يترك صغاره أبداً حتى يعلمهم كيفية الطيران والاعتماد على أنفسهم. ولكنّه أيضاً يتصف بأنه كسول فيما يخص بناء المسكن الخاص فيه، فهو يفضل البحث عن جحورٍ وأعشاشٍ جاهزه بدلاً من حفر أو بناء واحدة جديدة.

علاقة البومة بالإنسان

•البومة قديماً “زمن الفراعنة”

لقد اهتم الفراعنة اهتماما كبيرا بالبوم، ولقد كان هذا الطائر يُعد الطائر الثاني المفضل بالنسبة للملك رمسيس ولكن سُرعان ما تخلى الملك عن حُبها حين ضربته بإحدى جناحيها على وجهه.

•البومة في العالم الشرقي

دائماً ما يربط الشرقيون البومة بالشؤم والحزن، وذلك لتواجدها في الخرابة والأماكن المُدمرة والمهجورة، بالإضافة إلى الصوت المزعج الذي تصدره ليلاً والذي قد يصيب الناس بالذُعر.

•البومة في العالم الغربي

البومة عند الغرب ترمز الى الحكمة والمعرفة ولذلك فهو غالباً ما يصنعون تماثيل على هيئتها ويضعونها في بيوتهم ومكاتبهم. وهي شخصية دائمة الذكر في أفلام الكرتون وغالباً ما يتم اعطاءه شخصية المُعلم الذي يرتدي نظارات ويتميز بالعلم.

خُرافات وأساطير خاصة بالبومة

-كان هناك اعتقادٌ سائد قديماً عند قبائل الداكوتا و الهيداتسا بأن البومة متصلة دائماً بالموت، فإذا وقفت بومة على بيت أحد فهي نذيرٌ إلى موت أحد من سكّان هذا البيت، كما كانوا يعتقدون بأن البوم عبارة عن أرواح المحاربين القُدامى.

-بعض الشعوب كانت تقوم باصطياد البوم وتناول عينيه وذلك للحصول على نظرٍ حاد وثاقب كنظر البوم وذلك كان شائعاً في الهند. أما في انجلترا، فقد كانوا يقومون بطهي بيض البوم حتى يصبح رماداً ومن ثم تناوله والسبب هو اعتقادهم بأن ذلك سيمنحهم الرؤية البصرية الخارقة التي يمتاز بها البوم.

عن aboomar moh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.