حكم المصافحة باليد في الإسلام

بانتشار الأمراض و الأوبئة و الفيروسات في زمننا هذا بات الجميع يحاول قدر الإمكان عدم لمس الأشياء أو لمس الآخرين , و هنا بات يُتداول السؤال عن المصافحة باليد و التي ممكن أن تنقل الأمراض , و ما حكم الإسلام أصلاً فيها..

المصافحة بين الرجل و الرجل :

غير محرمة فكان قدوتنا و رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم يصافح أصحابه , و كذلك اعتادوا أن يقلدوه و يصافحوا بعضهم , اذاً هذا حكم السنة النبوية الشريفة , حيث قال صلى الله عليه و سلم : (إن المسلم اذا صافح أخاه تحاتت خطاياهما كما يتحات ورق الشجر) .

المصافحة بين الرجل و المرأة :

هذه المصافحة محرمة تماماً بين الرجل و المرأة إلا أن يكون هذا الرجل أحد محارمها كأبيها و أخيها و زوجها و عمها و أبو زوجها , أما شقيق الزوج فتحرم مصافحته , قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (إني لا أصافح النساء) , و أثبت خبراء علوم التشريح أن الإشارات الناتجة عن الملامسة تذهب للدماغ الذي يربطها بصاحب اليد , و عندما تتكرر هذه العملية تقوم المعلومات المخزنة بتحريك انفعالات نفسية قد تتطور لتثير الغرائز الجنسية الكامنة لدى الطرفين و حتى أنها تؤثر في اتخاذ القرارات.. و يذكرها أن النساء اللواتي كانت تأتين للنبي بالمبايعة بالإسلام كان يبايعهم بالكلام فقط دون اللمس.

تعتقد بعض الشعوب في الغرب أن المصافحة عادات اجتماعية قديمة بالية لذلك لا يقومون بها , و بالنهاية فإن المصافحة تكون بدافع الود و المحبة و الأخوة و نشر الإطمئنان بين الإخوان.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.