هل طاعة الزوجة لزوجها طاعة عمياء؟

حدود الطاعة :

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) , نعم إنها طاعة بحدود و ضوابط فطاعة الزوج حق من حقوقه , و الطاعة تكون بتنفيذ ما طلب و في الابتعاد عما نهى عنه , فمثلاً يمنع عنها دخول أحد من الأقرباء الى بيته في أثناء غيابه.. أحياناً تكون الطاعة ثقيلة على نفس الزوجة و لكن يجب أن تذكّر نفسها بأن لديها أداء رسالة سامية و مهمة و أن لها الأجر العظيم , فإن أمرها زوجها بشيء غير صحيح برأيها فعليها مناقشته بمودة فالمشاورة بينهما ليست خطأ , فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يشاور زوجاته.

و لكن إن أطاعت الزوجة زوجها فهل له حق الجور عليها؟

طبعاً لا يحق له , فقد قال الله سبحانه و تعالى : (فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً) , ففي مقابل أن يطلب الإسلام من المرأة طاعة زوجها فقد أمر الرجل أيضاً أن يهيء لها الأمان و الحماية و الاستقرار و المودة و الإكرام , فيتحمل مسؤوليتها في الإنفاق و في كافة الأمور.. و بالتالي فإنه يجب على الزوجين كل منهما أن يحترم حقوق الآخر و واجباته.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.