يرو اونودا – قصة الإخلاص عند المحاربين اليابانيين

يرو اونودا – قصة الإخلاص عند المحاربين اليابانيين

يرو اونودا – قصة الإخلاص عند المحاربين اليابانيين يرو اونودا .. محارب يابانى استمر فى القتال 30 عاما بعد انتهاء الحرب

يرو اونودا
يرو اونودا

لم يكن من السهل ابدا اقناع هيرو اونودا بانتهاء الحرب العالمية الثانيه واستسلام الامبراطور اليابانى .. كان ولائه لبلده وايمانه بقوة الجيش الأحمر اكبر من ذلك بكثير ويفوق الخيال .. ظل معتقدا باستمرار الحرب ثلاثون عاما بعد انتهائها رافضا فكرة الهزيمه عام 1945 .

تبدأ الأحداث حينما عرفت قصته للمره الاولى عام 1950 .. وذلك عن طريق احد رفاقه فى ادغال الفلبين حيث كانو مختبئين.. الملازم اول هيرو اونودا و هو ضابط استطلاع في الجيش الياباني بصحبته اثنين من الجنود .. لم يصدقو اخبار انتهاء الحرب واعتقدو انها خدعه لاجبار المقاتلين اليابانيين على الظهور .. فرفضوا الاستسلام .. قامو بالقتال ثلاثتهم لمدة خمس سنوات قبل ان يهرب احدهم ويعود الى اليابان ليخبرهم بقصة هيرو اونودا ورفيقه فى ادغال الفلبين .. وعلى اثرها قامت الطائرات اليابانيه بالقاء منشورات في جزيرة لوبانغ الفلبينية التي كان يختبئ فيها أونودا ورفيقه الآخر تخبرهما فيها أن الحرب انتهت وأن الجيش الياباني هزم منذ زمن .. الا ان اخلاص اونودا ورفيقه للامبراطور اليابانى كان حائلا امام استسلامهما .. بل ظلا فى موقعهما القتالى وتابعا واجبهما على حد اعتقادهما .. وقد اشتبكوا مع الجنود الفلبينيين عدة مرات الا انهما استطاعا النجاة واحداث خسائر كبيره فى صفوف الفلبينيين اعتقادا منهم بانهم من الجيوش المعادية للامبراطورية اليابانيه .

30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور
30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور

استطاع هيرو اونودا ورفيقه الاختباء وعدم الظهور تسع سنوات فى انتظار ظهور اوامر جديده من الامبراطور اليابانى بشأن الحرب او وصول دعم لهم لمواصلة القتال .. وفى تلك الاثناء اعتقدت اليابان والفلبين ان هيرو وصديقه قد لقيا حتفهما .. وبناء على ذلك اوقفتا عملية البحث عنهما .. وبعد ايقاف عمليات البحث تأكد لدى اونودا ان تلك المنشورات كانت خداعيه وانه وصديقه عليهما الاستمرار .. ولكن نفاذ الذخائر والمؤن والعيش على ثمار الادغال جعل من عملية تقدمهما فى السير مستحيله .. فاتفقا على الانتظار حتى يصل المدد .

30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور
30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور

اعتقدت عائلتى اونودا ورفيقه انهما قد توفيا منذ زمن وانه من المستحيل ان يكونا على قيد الحياة كل هذه المده وفى هذة الظروف الصعبه بالذات مع تقدمهما فالعمر ائا مازالو على قيد الحياة .. الا ان اشتباك بين اونودا وزميله مع جنود فلبينيين فى عام 1972 ادى الى مصرع صديق اونودا وعثرت القوات الفلبينيه على جثته .. انتقلت الاخبار الى طوكيو والتى تحمل مصرع صديق اونودا وفرار الاخر ومتوقع ان يكون هو ضابط الاتصال المفقود … أرسلت اليابان فردا من عائلته لاقناع اونودا بالعوده وبانتهاء الحرب الا انه رفض وظل عازما على استكمال ما بدءه و ما طلب منه تنفيذه على يد قائده بالجيش اليابانى .

كان ذلك بمثابة حل اللغز فقد قامت اليابان بارسال قائده فى الجيش وصاحب اخر اوامر تلاقها اونودا ادت الى وجوده فى الفلبين …
وظل يحاول اقناعه بالعودة حتى نجح فى عام 1974 ..
بعد رجوع اونودا الى اليابان اعتبر بطلا شعبيا واثبت ان ولاء الجندى اليابانى اقوى من اى تضحيات .. وانه لم يكن يفكر سوى فى اتباع الاوامر التى تؤدى الى نصر اليابان .. وعن عدم عودته لاحقا بعد ثبوت انتهاء الحرب قال اونودا انه ظن أن محاولات إثنائه كانت بفعل حكومة ضعيفة وضعتها الولايات المتحدة على رأس الحكم بعد الحرب

يرو اونودا – قصة الإخلاص عند المحاربين اليابانيين , استفاد أونودا من عفو الرئيس الفلبيني آنذاك فيرديناند ماركوس لقتله جنوداً فلبينيين، حيث قرر بعد ذلك الهجرة إلى البرازيل وعمل كمزارع هناك قبل أن يعود لليابان سنة 1984ويعيش حياة طبيعية حتى وفاته فى 17 يتاير 2014 بمنزله بولاية واكاياما باليابان عن عمر ناهز 91 عاماً اثر أزمة قلبية حاده>>>>

30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور
30 عاما على جزيره مهجوره اخلاصا للأمبراطور

عن samar h

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.