الغواصات المتطورة بدأت تجتاح البحار

غواصة “أوريو” :

تعمل اليابان على ابتكار غواصة تدعى “تنين العنقاء” تعمل بمبدأ يشابه مبدأ عمل الأجهزة المحمولة التي تعمل من خلال البطاريات , و لكن البطاريات المستخدمة في صنع هذه الغواصات هي بطاريات ليثيوم أيون مختلفة قليلاً عن بطاريات الهواتف الذكية و الكمبيوترات , تشابه “أوريو” الغواصات التقليدية بكثير من الأشياء لكنها كبيرة جداً و تزن 4519 طن و مطلية بالآجر الذي يعزل الأصوات , و تتميز باحتوائها على العديد من التقنيات المتطورة كالكمبيوترات التي تسستطيع المناورة و منصات إطلاق حديثة للخداع الصوتي , بالإضافة الى ما تحويه الغواصات التقليدية مثل انها مسلحة بإمكانها إطلاق طوربيرات أو صواريخ “هاربون”.

الغواصة الإنتحارية:

ستعلن الصين قريباً عن صنعها لغواصة فريدة من نوعها تعمل بمحرك ديزل كهربائي يمكّنها من البقاء في البحر لمدة طويلة جداً تُقدر بأشهر دون الحاجة للعودة الى حوض السفن , فهذه الغواصة تتمتع بالذكاء الإصطناعي مما يجعلها ذاتية العمل أي أنها لا تحتاج لأي طاقم أو أي شخص يقودها للإبحار و الغوص فهي تعمل بشكل مستقل و هذا ما يميزها , و بالتالي ستستخدمها الصين لتنفيذ أعمال لا يمكن ان تقوم بها بالغواصات المأهولة لأن فيها خطراً على الطاقم البشري الموجود داخل الغواصة , مثل ان تقوم بزرع الألغام البحرية و تجمع المعلومات أو أن تقوم بهجوم على أمكنة و أهداف محددة , الأمر الذي يجعلها تقوم بعملها بدقة و كفاءة و بأقل التكاليف.

غواصة “إيساتار” :

تعمل تركيا على صنع غواصة بآلية تحكم عن بعد تتحرك بشكل ذاتي في الماء و تتيح لها القيام بالمراقبة و التجسس على الغواصات الأخرى و حتى على السفن البحرية و أنشطتها , واذا قامت أحد السفن الغريبة بالتعدّي على حدود المياه التركية فستقوم بإعلام الجهات التركية المختصة بكل المعلومات لتقوم بالتدابير اللازمة , و ذلك عن طريق أجهزة استشعار خاصة ملحقة بالغواصة, و الهدف هو حماية بحارها و جعلها أكثر أماناً.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.