تمتع بقضاء عطلتك في الفضاء!

إنها سياحة الفضاء المستقبلية حيث يستطيع الإنسان قضاء عطلته في محطة فضائية , يتم الوصول إليها عبر مركبة فضائية تحط على مدرج , و بالتالي فإن حلم السفر الى الفضاء يتحقق و لكن عليك أن تكون مليارديراً كي تتمكن من تأمين تذكرة السفر باهظة الثمن.

وحدات الإقامة :

لقد تحقق الخيال العلمي من خلال وحدة الإقامة التي تقوم ناسا بابتكارها لقضاء العطلة داخلها و اختبار تجارب رواد الفضاء , تستوعب الوحدة ثمانية أشخاص حيث يخصص مكان لكل فرد منهم و الذي يتصل بمن يريد على الأرض بسرعة رهيبة بوجود وسائل الاتصال فيها مستمتعاً بالنظر الى الأرض من خلال نوافذ الحجرة , و اذا أحس بالنعاس يستطيع النوم داخل كيس النوم المخصص , أما الطعام المجمد فسيكون في متاح اليد .. و عندما يحس المسافر بالملل يستطيع استخدام جهاز الهولوديك و بواسطة الواقع الافتراضي سينتقل على سطح القمر و عبر المدارات و كأنه يلعب.

البدايات :

بدأت الرحلات السياحية الفردية عام 2001 , و أول شركة سياحية فضائية هي شركة ( فيرمن جالاكتيك ) حيث استحوذت الشركات الروسية و الأميركية على هذه السياحة , كما تبلغ كلفة تذكرة السفر مليون دولار و بعد عدة سنوات ستصل الى 200 ألف دولار حيث ستنشط هذه السياحة و سيكون معك مرشد سياحي فضائي , أما خلال العودة للأرض فإن المركبة ستعود بمحركاتها الذاتية و ليس بالصاروخ الذي أرسلها للفضاء.

المضار :

ستساهم المركبات الفضائية في الاحتباس الحراري و الكم الهائل من الكربون الذي سيصبح في الفضاء و الذي سيؤثر على طبقة الأوزون , بالإضافة الى أنه لا يتم الموافقة على إرسال السائح إلا بعد فحوصات طبية دقيقة جداً , فلو كان مثلاً يعاني من رهاب الأماكن الضيقة فلن يستطيع المكوث في حجرة صغيرة في الفضاء , كما أن انعدام الجاذبية يؤثر في صحة العظام و العيون و سوائل الجسم , عدا عن أن المركبات الفضائية غير محصنة 100 % من الإشعاعات الكونية.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.