الزرافة البيضاء

من من أطفالنا لم يهوى دمى الحيوانات المختلفة ؟ من لم تستهوه دمية الزرافة طويلة العنق؟ بل من لم يسرع إلى قفص الزرافات في حديقة الحيوانات ؟

تعيش الزرافة في افريقيا على مسافة واسعة تمتد بين التشاد و الصومال و النيجر و جنوبي افريقيا في محميات طبيعية ، إنها من الثدييات التي تعيش على النباتات فهي تعتاش من أوراق (الطلح) المرتفعة و التي لا تصلها بقية الحيوانات ،تتمتع الزرافة بحدة البصر و تمتاز بتحملها للعطش كما أن رقبتها الطويلة تمكنها من مراقبة أعدائها فها هي النمور و الضباع و الكلاب البرية تتربص بها و تهاجمها ، إضافة للصيادين البشر ، إنها تستخدم أسلوب التمويه لتحمي نفسها عبر لونها المبرقع الرملي و الكستنائي .

ولكن هناك عائلة من الزرافات قد حدث طفرة في لونها فهي بيضاء اللون تماماً و هذا ناجم عن مرض وراثي تصبغي يشبه مرض البهاق عند البشر ، وظهرت هذه الزرافات البيضاء في كينيا في إحدى المحميات تتألف من أب و أم و ولد ذكر ، ولكن الجشع دفع بعض الصيادين الغير شرعيين إلى قتل الزرافة الأم وولدها بجريمة بشعة ، و بقي الزرافة الأب وهو الآن الزرافة البيضاء الوحيدة في العالم لذلك قامت السلطات الكينية بتزويد هذه الزرافة بجهاز تتبع و تحديد للموقع (جي بي اس ) وضع على قرنه لحمايته من الصيادين ، حيث أنه بوجود هذا الجهاز سيقوم حراس المحمية بمتابعة الزرافة كل ساعة و المحافظة على حياتها فهي أصبحت في مجال رؤيتهم دائماً .

لاسيما أن عدد الزرافات قد تناقص بنسبة (40) بالمائة خلال الثلاثين عاماً الماضية و ذلك بسبب الصيد الغير مشروع بغية التجارة بهذه الحيوانات ،و لقد صنفت الزرافة البيضاء من الحيوانات المهددة بالانقراض .

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.