المدينة السياحية الغارقة

للمرة الأولى منذ 40 عاماً قدمت سفينة سياحية ضخمة تدعى ” ماريلا ديسكفري 2 ” تحمل حوالي ال 2000 سائح و رست في ميناء ” بورت رويال” التاريخي في مدينة “كينغستون” فإن بورت رويال هي قرية تقع في جامايكا تدعى بقرية الصيادين و التي كانت تحمل صيتاً سيئاً جداً فيما مضى حتى تمت تسميتها “المدينة الاكثر شراً على وجه الأرض” , فلم يكن يتوقع اي احد من سكان تلك المنطقة قدوم سائحين اليها .

فإن لقرية ” بورت رويال” قصة و تاريخ طويل فهي لم تكن على هذه الحال في اواخر القرن السابع عشر , حيث انها كانت تخضع لسيطرة الإسبان قبل ان تنتزع قوة استكشاف انكليزية السيطرة منها و ذلك بسبب موقعها الاستراتيجي المميز , و بسبب مرورها بعدة ظروف و بسبب افتقارها للموارد البشرية حينها فقد تم طلب الحماية من تحالف مؤلف من قراصنة خطرين سفنهم معبأة بالاسلحة و منذ ذاك الوقت أصبحت مكاناً ممتلئاً بمعاقرة الخمور و تداول الأموال و ممارسة الجنس و انتشرت فيها الحانات و المواخير بشكل كبير حتى شكلت ربع مباني المدينة تقريباً و لم تستطع السلطات المسؤولة عن المنطقة في ذلك الوقت ردعهم و إيقافهم حيث كان للبحارة مطلق الحرية لفعل كل ما يحلو لهم و اصبحت أجواء المدينة قاسية و فظة جداً .

و قد استمر الوضع على هذه الحال الى ان ضرب المدينة زلزال هائل ادى الى دمار كبير للمدينة و وفاة حوالي الالفين شخص اي اكثر من نصف سكانها بسبب دمار المباني فوقهم , حيث ادى الزلزال الى دمار حوالي ثلث مساحة بورت رويال و غرقه في مرفأ كينغستون , و قد اصبح هذا الموقع المهم و الرائع تحت بضعة امتار من سطح الماء فلا يمكن العيش عليها بعد الآن بسبب استنفاذ الاوكسجين فيها و لكنها تبقى من اهم المعالم التراثية الغارقة بسبب كونها بحالة جيدة .

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.