تحذير من كوفيد ٣٢ و كوفيد ٢٦ !

ما زال منشأ فايروس كورونا أمراً يثير الجدل بين العلماء و بين الدول فالشكوك تدور حول أن الفايروس قد تم تصنيعه في مختبر في ووهان في الصين و قد تسرب منه و انتشر بين البشر و أنه ليس فايروس طبيعي و انتشر عبر الخفافيش أو الحيوانات الأخرى .

و تجري العديد من التحقيقات حول هذا الأمر و إحدى تقارير الاستخبارات الأمريكية أوضحت أن هناك ثلاثة باحثين من مختبر ووهان الصيني خضعوا لرعاية صحية في مشفى في نوفمبر من عام ٢٠١٩ اي قبل أن تعلن بكين عن وجود فايروس كورونا و عن اول حالة إصابة به .

و بالتالي فمن الممكن أن يكون الفايروس قد تسرب عن طريق الخطأ من المختبر ، و للتأكد من صحة هذا الأمر أوصى ” جو بايدن” الرئيس الأميركي بأن تجري مراجعة استخباراتية جديدة مدتها ٩٠ يوم من أجل التحقق من الأمر و من أصل الفايروس .

فإن معرفة أصل الفايروس أمر ضروري جداً من أجل تجنب انتشار انواع و سلالات أخرى منه فمن الممكن ظهور كوفيد ٢٦ و كوفيد ٣٢ و الذي سيشكل خطراً على الصحة العامة في المستقبل و هذا ما يحذر منه عالم الأوبئة الأميركي ” بيتر هوتيز” و هو خبير في الفيروسات و استاذ طب الاطفال و علم الاحياء الدقيقة و علم الفيروسات في كلية ” بايلور” الطبية. و ليس بيتر من يدعو فقط لاكتشاف أصل الفايروس و أهمية معرفة الحقيقة بل عدد كبير من الخبراء و العلماء الآخرين يدعون إلى نفس الأمر من أجل الحد و منع انتشار الأوبئة و الامراض مستقبلاً.

و ذلك سيكون من خلال عمل فريق مستقل مؤلف من علماء فيروسات و علماء أوبئة في الصين لمدة قد تصل إلى ستة أشهر أو سنة ، و سيتم في هذا العمل فحص لسجلات مختبر ووهان و مقابلة العلماء فيه. و من الجدير بالذكر أن فايروس كورونا أودى بحياة ٣,٥ مليون شخص من جميع أنحاء العالم و ٦٠٠ الف شخص منهم في أميركا.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.