خافت من كورونا فأشعلت النار في نفسها

تعيش سوزانا مارليف (24 عام) في مولتوف في بريطانيا مع زوجها و هي تعاني مشاكل في الصحة العقلية منذ 10 سنوات , و عندما تم إعلان الإغلاق في بريطانيا و تم الحظر في المنازل ساءت حالتها الصحية نتيجة الضغط النفسي الذي جاء نتيجة سماع الكثير عن أخبار كورونا و أعداد الوفيات.

فأصبحت تبكي و تردد “لا أريد أن أموت” و تناولت الأدوية المهدئة و ذلك حسب رواية زوجها , و تم عرضها على الأطباء النفسيين و أكدوا عدم إصابتها بالذهان .

و لكن بسبب الخوف من وباء كورونا قامت بإشعال النار في نفسها و جاءت الطوارئ لتنقلها الى العناية المركزية في المشفى ثم توفيت هناك.

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.