خمس سنوات بدون استحمام! الدكتور جيمس يتحدث عن تجربته

بعض الباحثين و الاخصائيين قالوا إن الإنسان يقضي سنتين من حياته في الاستحمام ، ففكر الدكتور ” جيمس هامبلين” طبيب متخصص في الطب الوقائي و استاذ في كلية الصحة العامة في جامعة ” يال” ، فكر أنه كم يستطيع الإنسان أن يوفر من الوقت و الماء إذا توقف عن الاستحمام ! لعل هذه الفكرة تبدو غريبة جداً فمن منا لا يستحم على الأقل مرتين في الأسبوع!

فأصبح لدى جيمس الفضول لمعرفة ما الذي يمكن أن يحل بالإنسان اذا ما توقف عن الاستحمام، و كان قد بدأ بالفعل في تطبيق هذه التجربة و ذكرها في كتابه الذي أصدره في عام ٢٠٢٠ بعنوان : ” النظافة: العلم الجديد للبشرة و جمالية القيام بفعل القليل” و الذي ينتقد فيه صناعة منتجات العناية بالبشرة .

فقد بدأ تدريجيا بتقليل عدد مرات استحمامه فبدلاً من أن يستحم يومياً اصبح يستحم كل ثلاثة ايام ، و من ثم قلل من استخدام الشامبو و الصابون و مزيل العرق و في البداية كان ينتابه شعور بأنه مغطى بالدهون و قد أصبحت رائحته كريهة و لكن بعد فترة ذهب هذا الشعور و اعتاد جيمس على هذا الأمر و قد قال بأنه و مع مرور الوقت أصبح جسمه يعتاد على هذا الوضع و لا تخرج منه رائحة كريهة فقد بدأ في التأقلم و بشرته أيضاً لم تصبح أكثر دهنية مثلما يتوقع الآخرون ! .

و من جهة أخرى فإن جيمس لا يستغني ابدا عن غسل يديه بالصابون و لا يتوقف ابدا عن تنظيف أسنانه و لكنه يظن أن القيام بنفس الفعل مع باقي أجزاء الجسم ليس ضرورياً ، و قد كان هامبلن قد تحدث في تجربته إلى عدد من علماء المناعة و أطباء البشرة و أخصائيي الحساسية و حتى علماء الدين .

و علاوة على ذلك، قال هامبلن بأن التخفيف من الاستحمام يعني التخفيف من استخدام المنتجات التي نستخدمها للبشرة و الشعر مثل الشامبو و مزيل العرق و غيرها و بذلك نكون قد وفرنا المال أيضا و ليس الوقت فقط ! و استمر جيمس على هذا الحال لمدة خمس سنوات منذ عام ٢٠١٧ و كان ينظف نفسه بالماء فقط بعد أن يمارس التمارين الرياضية أو عندما يتسخ جسمه بشكل واضح ، و أما بالنسبة للدهون التي تتراكم على الجلد فيقول بأنه يمكن التخلص منها بفركها بالأيدي فقط و بتمشيط الشعر من فترة إلى أخرى.

و بالتالي فإن جيمس من وجهة نظره لا يحبذ المبالغة في الاستحمام و إنما يقول إن البكتيريا و الميكروبات التي توجد على بشرتنا مهمة و ضرورية أيضا و لها دور كبير في المحافظة على مظهر البشرة مثلما لبكتيريا الأمعاء دور مهم في الجهاز الهضمي . فهل تجرؤ على التجربة بنفسك مثلما فعل الدكتور جيمس؟!

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.