سور الصين العظيم يشهد ازدحاماً رغم وباء كورونا

نشاط سياحي كبير تشهده كل أرجاء الصين و مناطقها السياحية و الأثرية خلال العطلة الوطنية التي تسمى “الاسبوع الذهبي” التي بدأت في الأول من اكتوبر الجاري و تمتد حتى ثمانية أيام .

و إن أبرز ما شاهدناه في هذه العطلة هو مشهد سور الصين العظيم المكتظ بالسائحين الملتصقين ببعضهم مشكلين حشوداً ضخمة على الرغم من انتشار وباء كورونا , فقد تم التنبيه على الالتزام بارتداء الكمامات خلال تلك الجولات و قد رأينا بعض الأشخاص في الحشود ملتزمين بوضعها اما البعض الآخر استغنى عن ارتداء الكمامات رغم الازدحام الشديد و التنبيه الى اهمية الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

و بعد ان تم فتح قسم “بادالينغ” و الذي هو القسم الاكثر شعبية في سور الصين العظيم في نهاية شهر مارس الماضي فإن التذاكر بيعت بالكامل في الثالث من اكتوبر و ذلك بسبب الإقبال الكبير عليه من قبل السياح الدوليين و المحليين أيضاً , مما جعل المسؤولين يضعون عدد محدد كحد اقصى لعدد الزوار يومياً و الذي يبلغ 65000 زائر .

حيث ان أعداد حالات الإصابة بفايروس كورونا في الصين باتت تنخفض منذ الربيع و ليس هناك حالات لانتقال العدوى محلياً ايضاً , الأمر الذي شجع الحكومة و السلطات المحلية على اجتذاب السياح بعدة طرق و الى عدة اماكن من خلال تقديم تذاكر سفر مجانية و منخفضة السعر لزيارة المناطق السياحية , الامر الذي دفع السكان الى التوافد الى المطارات و محطات الحافلات و القطارات و مراكز النقل في عدة أماكن في البلاد للاستمتاع بهذا الاسبوع الذهبي بعد توقف و انقطاع دام أشهر بسبب وباء فايروس كورونا .

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.