شعب الباجاو الاسطورة

في قلب المحيط الهادئ تنتشر جزر صغيرة للغاية و ترى هناك بيوتاً خشبية على أعمدة خشبية في قلب الماء و قوارب تابعة لشعب الباجاو ، تلك القبيلة التي تتبع الفيليبين و ماليزيا و اندونيسيا في نفس الوقت فهي تعيش على شواطئهم بتعداد (470) ألف في الفيليبين و (436) ألف في ماليزيا و عدد غير محدد في اندونيسيا ، و بالتالي شعب الباجاو لا يعلم لأي دولة يتبع من الناحية السياسية فليس لديهم ملك ولا حاكم ،يتمسكون بالأخلاق و الأخوة أما لغتهم فلديهم عدة لغات منها الملايو و منها الاسترونيزية و منها السنسكريتية و قليل من العربية فأكثرهم يدينون بالاسلام مع قلة يدينون بالمسيحية الكاثوليكية و البروتستانتية و بعضهم يقيم الصلاة لبعض الأرواح التي تسكن البحر ،يعيشون على صيد الأسماك و الأخطبوط يقايضونها بين بعضهم البعض ولا يستخدمون النقود حتى ، ولكن من أين جاؤؤا ؟

تحكي الاسطورة أنهم كانوا يقيمون على اليابسة و كان لديهم ملك ضاعت ابنته في البحر فأرسلهم للبحث عنها و عندما لم يجدوها خافوا من العودة للملك فبقوا في البحر في قواربهم ،و هناك من يعتقد أنهم هربوا من الحروب التي حدثت في الفيليبين و أطلق عليهم (بدو البحر) كما تحاول دولة ماليزيا أن تضمهم إليها .

إنهم يعيشون في قواربهم الخشبية يطبخون طعامهم و ينامون فيها و ينجبون الأولاد الذين يتعلمون السباحة قبل المشي و يتعلمون الغوص و إعداد الشبكة ولا يذهبون للمدارس ، يتميزون بالمقدرة على البقاء تحت الماء لغلية (13) دقيقة ، لقد تكيفت أعينهم للرؤية تحت الماء أكثر من الناس العاديين و كذلك تكيفت جيناتهم فقد أجريت عليهم دراسات علمية تبين فيها أن حجم الطحال لديهم أكبر من حجم طحال الناس الذين يعيشون على اليابسة إنه يضخ كميات أكبر من الأوكسجين للبقاء تحت الماء أكثر ، استنتج العلماء أن شعب الباجاو لديهم جينات مختلفة .سبحان الله لقد تكيفت أجسادهم للعيش تحت الماء ليستطيعوا الحصول على قوت يومهم ، إنهم يتنقلون بين أكواخهم تحت الماء و ليس فوقه و كأن هناك شوارع و طرقات تحت الماء .

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.