طريقة بناء جديدة بالطباعة ثلاثية الأبعاد!!

ما هي تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد؟

هي طريقة تسهم في توفير الكثير من المواد الخام للبناء فهي تعتمد على مبدأ عمل مجسمات ثلاثية الأبعاد عن طريق ملفات رقمية من جهاز الحاسوب و التي يمكن من خلالها انشاء مباني بأشكال معقدة و بطبقات متتالية أيضاً و بالمحافظة على المواد البنائية و عدم الاستهلاك الكبير منها ،و لهذه التقنية استعمالات كثيرة أخرى لا تقتصر على البناء فقط و إنما استخدمت هذه التقنية في استنساخ الأعضاء البشرية و هذه العملية تدعى ب ” الطباعة الحيوية” و التي اذا تم تطويرها و استغلالها بشكل صحيح و مفيد فسوف تحدث ثورة هائلة . و من الجدير بالذكر أن هناك شركة في كاليفورنيا باسم “ثري دي سيستم” و المدير التنفيذي لها هو ” تشاك هال” و هو مخترع هذه التقنية فتقوم الشركة بتصنيع الات الطباعة ثلاثية الأبعاد و التجارة بها .

فقد ازدهرت هذه التقنية لما تتمتع به من ميزات أهمها أن تكلفتها منخفضة . و بالتالي فيمكن طباعة منزل بوقت قصير جداً مقارنة بطرق البناء التقليدية و بسعر معقول جداً فتوفر المال و الوقت سويةً . بالإضافة إلى أنها لا تحتاج إلى أيدي عاملة كثيرة و لا إلى مواد خام بكمية كبيرة . لذلك تهيئ هذه الميزات تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لأن تستخدم في الدول المتأثرة و المتضررة بالكوارث الطبيعية حتى تعيد ترميم بناءها بشكل سريع . و كذلك في الدول الغير قوية اقتصاديا مثل كوسوفو و السودان .

صديقة للبيئة

علاوة على ذلك فإن هذه التقنية صديقة للبيئة . حيث تقوم الشركات المختصة باستخدام الاكياس البلاستيكية و المواد البلاستيكيه التي تطفو على سطح الماء و تقوم بإعادة تدويرها . فقد قامت شركة روسية أخرى مختصة بهذه التقنية بطباعة منزل سكني تبلغ مساحته ٣٨ متر مربع و يتضمن أنظمة من شركة سامسونج و بتصميم عصري و ذلك خلال ٢٤ اربع و عشرين ساعة فقط . و كذلك يتميز بناء هذا المنزل بأنه يشمل البولي يوريثان السائل الذي يصنع منه مواد للعزل الحراري . فهو بذلك يناسب المناطق الباردة .

و هناك عدد من الدول و الجهات حاولت دعم هذه التقنية و الاستفادة منها .مثل الامارات العربيه المتحده التي استأجرت شركتين مختصتين بتلك الصناعة العام الماضي . و ذلك من أجل صناعة المباني ثلاثية الأبعاد المتطورة . و اما وكالة ناسا فهي تسعى من قبل إلى البناء في الفضاء الخارجي . و لكنها تواجه بعض الصعوبات التي تتمثل في نقل العمال و مواد البناء إلى الفضاء إلى سطح القمر . و اختراع التقنية ثلاثية الأبعاد سهلت هذه العملية على ناسا و ساعدتها لتخطي الكثير من التحديات الصعبة . فإلى أين يمكن أن يصل تطور التقنية ثلاثية الأبعاد في المستقبل ؟!

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.