مدينة مستدامة على سطح المريخ

تتداول وسائل الإعلام و التواصل الاجتماعي كثير من الاخبار عن الحياة على سطح المريخ و اعماره من أجل أن يناسب حياة البشر على سطحه . و لكن الاخبار الأكيدة جاءت مؤخراً من مركبة الفضاء المتجولة التي تدعى ” المثابرة ” التي وصلت إلى سطح المريخ و زودتنا بصور توضح المدينة المستدامة التي يتم العمل عليها على سطح المريخ و تصميمها المعماري الغريب .

تتسع المدينة لحوالي مليون نسمة و تتسم بتصميم نموذجي مرن و قابل للتطوير أيضاً . و من الممكن أن يطبق على كافة المنحدرات و الأودية على سطح الكوكب الأحمر . فإنها تنقسم إلى خمسة مدن و تم اعتماد عاصمة لها و أطلق عليها اسم ” نوا” و من المقرر أن تقع في ” تيمبي مينسا” و الذي هو مجرى نهري على شاطئ المحيط المريخي القديم . و بذلك يكون الوصول إلى الماء ممكناً و كذلك درجة الحرارة تكون معتدلة و مناسبة . و الحالة الجيولوجية التي تتوفر هناك ملائمة للأنفاق داخل الجرف. الأمر الذي يكسبها مزايا كبيرة أيضاً تسهل الكثير من التحديات المتمثلة ببناء مدينة كبيرة على سطح المريخ . بالإضافة إلى ذلك فيمكن عمل شبكة ثلاثية الأبعاد حضرية كثيفة . و بالتالي يوفر هذا الأمر من المساحة و أيضاً الموارد المستهلكة في البنية التحتية و أنظمة النقل .

فإن هذا الكوكب لا يملك الكثير من الموارد مثل كوكب الأرض . و لذلك يجب توفير الموارد و التنقيب عن المعادن و الموارد غير الموجودة من أجل أن تكفي لتوفير كافة متطلبات المستعمرة و السكان هناك . فإن نوا تتسع لخمس و عشرين ٢٥ ألف شخص . و من إحدى التحديات التي يواجهها البناء هناك هو الحاجة إلى المادة الصلب لأنها الأكثر استخداماً . و التي نحصل عليها عن طريق معالجة ثاني أوكسيد الكربون و معالجة المياه .

و كذلك من المقرر أن يتم استخدام الذكاء الاصطناعي و الروبوتات في البناء لتلك المستوطنة الدائمة و ذلك خلال عقدين أو ثلاثة . فهل ستكون الحياة على سطح المريخ أجمل من الحياة على سطح الأرض ؟

عن hala alkhateeb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.